Meedan Tahrir-social media,social change and the read/write generation of #jan25 (by Meedan.net)

I`ve just found this letter in my mailbox. It`s signed by the founder of Meedan, Ed Bice, who has been working for years on bridging the West and the Arab world with a great team of engineers, bloggers, translators. The work done by Meedan.net is now more important than ever, cause it helps understanding and contextualizing   the current events by bringing together a variety of voices into a global conversation.

I`m grateful to Ed and his team for the great work they have been carrying on cultural dialogue with the Arab world and I hope he won`t mind if I re-publish here this thoughtful piece about Meedan Tahrir, social media and social media.
I have particularly appreciated his focus on the “read-write”  generation of #jan25 and I`ve immediately thought of Larry Lessig , the founder of Creative Commons, when he stressed on the fact that we should fight to preserve the “read-write” Internet as something that lies “beyond consumption”.
Lessig understood this many years ago, i.e. that a technology which easily allows people to create -and not only to consume- has an enormous potential. A potential for human development, creativity and, yes, also for social change. Maybe what we are witnessing these days in Tahrir is also the result of this extraordinary change, the rising of a “read-write” Internet culture against the “read-only” culture which has been dominating the 20th century.
And yes, I`m still convinced that social media tools don`t make a revolution..because, as  this article written by Marko Papic and Sean Noonan points out, “at the end of the day, for a social media-driven protest movement to be successful, it has to translate social media membership into street action”.
But, the lesson learned about social media is the one Ed reminds us about:
“The power of new media is ‘lower in the stack’- to invoke a geek metaphor- it is in the recognition that we the digital generation have come to regard society itself as a read/write medium. We are all authors now, and the privilege to collaborate and revise is not simply a web protocol, not simply a human right, rather, it has become a human attribute”.
Thank you shabbab #jan25 for reminding us of our humanity.

 

Meedan Tahrir – social media, social change, and the read/write generation of #jan25

On Tuesday of this week, already eight days into unprecedented popular protests in Egypt, I penned an optimistic note which I planned to publish the next day. Today, Thursday, instead I have exchanged my optimism for fear, I have thrown out yesterday’s message after having tried a dozen times to fit it into the context of what has happened in the last 48 hours.

في يوم الثلاثاء من هذا الأسبوع، ومع مرور ثمانية أيامٍ على بدء سلسلة الاحتجاجات غير المسبوقة في تاريخ مصر، دونت بقلمي ملحوظة تفاؤلية كنت قد أعددت لنشرها في اليوم التالي. واليوم، الخميس، تبدَّل تفاؤلي إلى خوفٍ، فلقد ألقيت برسالة الأمس بعيدًا بعد أن حاولت مرارًا وتكرارًا أن أُوفقها مع ما حدث في إطار الثمان وأربعين ساعة الماضية.

The internet went back on and the peace went out – this is not the way it was scripted – my insights are dated and the conclusions don’t fit. Yesterday’s essay sang, today’s essay mumbles and walks into walls.
فقد عادت خدمة الإنترنت مجددًا، ولكن السلام قد رحل -ولم تكن تلك هي الطريقة التي كنت قد خططتها في رسالتي. والآن أصبحت ملاحظاتي قديمة وأضحت النتائج غير متوافقةٍ مع ما يقع هناك. فلقد كانت مقالة الأمس تغني مبتهجةً ومتهللة، أما مقالة اليوم فهي تغمغم في حيرة وتخبط.
Yesterday I woke up expecting to witness the last moments of a social media revolution without the social media. Egyptians were weaving a peaceful narrative of change even without the internet. When you take the web away, we thought, the social network doesn’t go out – the people still sing, peacefully.

حين استيقظت من نومي يوم أمس، توقعت أن أشهد اللحظات الأخيرة لثورة شبكات الإعلام الإجتماعي بدون تلمس وسائط هذا الإعلام الإجتماعي. فقد كان المصريون يرددون هتافات سلمية للتغيير حتى بدون عمل خدمة الإنترنت. إلا أننا كنا نعتقد أنه عندما تسقط خدمة الإنترنت، فإن الشبكة الاجتماعية بين الشباب لن تعمل جيدًا، ولكن المصريين استمروا في الهتاف والغناء بصورة سلمية.

Today the curtain has been lifted on Egypt, it has flipped the ‘internet switch’ and rejoined the conversation with the rest of the world. But the scenes which have filled our Facebook pages and Twitter feeds are of violence and snipers on rooftops.

اليوم وقد رُفِعَ الستار عن مصر، حيث ضغطوا على “زر الإنترنت” مرة أخرى فعادت مصر إلى دائرة الحوار مع باقي العالم، إلا أننا وجدنا المشاهد التي ملأت صفحات شبكة فيسبوك وكذلك تدوينات تويتر تعبر عن العنف وتمركز القناصة على أسطح البنايات.

With today’s violence I fear that the legitimate and peaceful energy of the protests will be lost in the usual haze of conspiracy and subplots. While the Pharoah complex, which like the shadows of the Pyramids has been a constant in Egyptian political rule, seemed yesterday to have been dismantled (see Meedani Riham Ibrahim’s insightful Guardian piece on this), today was evidence that the bargain offered, elections in six months time and Egypt’s first VP, was not open for negotiation. I am very worried for Egypt, very worried for friends and colleagues who range from the front lines of the protest to high positions in the civil service to leaders of businesses.

فمع نشوب العنف اليوم، تخوفت من أن تفقد الاحتجاجات طاقتها السلمية والمشروعة في خضم غموض المؤامرات والحبكات المتسترة. وفي نفس الوقت الذي بدأت فيه عقدة الفرعون في التفكك تدريجيًّا، وهي العقدة التي انعكست على الحياة السياسية للمصريين كما تنعكس ظلال الأهرامات الراسخة (يمكنكم الإطلاع على المقالة المتميزة لكاتبة ميدان ريهام إبراهيم بالغارديان حول هذا الموضوع)، أصبح ما يحدث اليوم دليلاً على أن الصفقة المطروحة، حول إجراء الانتخابات في غضون الأشهر الستة القادمة بالإضافة إلى تعيين أول نائب للرئيس المصري، لم تكن أبدًا مطروحة للنقاش أو التفاوض. أشعر بالقلق الشديد على مستقبل مصر، كما أشعر بالقلق الشديد

على أصدقائي وزملائي المصريين، ومنهم من يوجد الآن في الصفوف الأمامية للاحتجاجات، ومن يشغل المناصب العليا في قطاع الخدمة المدنية، بل ومنهم كذلك رجال أعمال رائدون في مجاله

The days ahead will be critical and we are committed to using Meedan’s resources to tell stories from Egypt with your help – stories which may include first hand accounts of struggles on the streets and also voices critical of the protests and the protesters. You can join us by curating and translating tweets on curated.by , gathering and translating commentary from the region’s press and blogosphere on news.meedan.net, or translating voice recordings on YouTube and Blog . We are also providing translated commentaries for the Economist and Huffington Post. Our hope is that taken together our work might provide a better view of the history that is unfolding in front of our eyes.

إن الأيام القادمة سوف تكون مصيرية، ونحن ملتزمون جميعًا باستخدام كافة مصادر “ميدان” لعرض الأخبار المختلفة من مصر بمساعدتكم – تلك الأخبار قد تتضمن روايات مباشرة حول الاحتجاجات والمواجهات في الشوارع وكذلك أصوات أخرى مناوئة للاحتجاجات وللمتظاهرين. فيمكنكم الانضمام إلينا ومساعدتنا من خلال إضافة تدوينات تويتر وترجمتها على موقع كيوريتد دوت باي ، أو من خلال جمع وترجمة التعليقات من الصحف الإقليمية والمدونات ونشرها على موقع ميدان دوت نت، بالإضافة إلى أنه يمكنكم كذلك تقديم يد العون من خلال التسجيلات الصوتية المنشورة على يو تيوبومدونة ميدان . كما أننا نقوم بتوفير تعليقاتٍ مترجمةٍ من الإيكونوميست وهافنغتون بوست. إن أملنا يتركز في أن نعمل سويًّا لتقديم رؤية أفضل للتاريخ الذي يسطر أمام أعيننا جميعًا.

 
One effort that deserves special mention- in light of the internet outage- Google and Twitter set up a phone to twitter service called @speak2tweet. In a stunning display of quick moving engineering and translation energy, within 18 hours of the first tweet about this from my good friend Habib Haddad and my intro to the amazing Aaron Huslege there was a skype chat with a dozen engineers cranking it out. Baghdad Brian and a couple of hundred translators on a mission created a modern miracle of distributed labor, see http://egypt.alive.in for a view of that work. Also thanks to @johnnydiggz and the Geeks WithOut Boundaries-GWOB- team for setting up a parallel service).

إلا أن أحد الجهود التي تستحق أن تُذكر على وجه الخصوص -وفي ظل انقطاع خدمة الإنترنت عن مصر سابقًا- أن شركة جوجل وموقع تويتر أطلقا خدمة الاتصال تليفونيًّا بتويتر(@سبيك تو توييت). فيا له من تحركٍ مذهلٍ لهندسة وطاقة الترجمة، حيث جاءت أول تدوينة من صديقي العزيز حبيب حداد في غضون 18 ساعة، وكانت مقدمتي مع ايرون هاسليغ الرائع هناك من خلال محادثةٍ عبر سكايب مع العديد من المهندسين العاملين عليها. كما قام راين كونلى (المعروف ببغداد براين) ومئات من المترجمين بمهمةٍ أسفرت عن حدوث معجزةٍ عصريةٍ من العمل الموزع، ويمكنكم الإطلاع على هذا المجهود عبر موقع إيجبت دوت ألايف دوت آي إن . كما أنني اتقدم بالشكر لجوني ديجز وفريق ذا جيجز ويزأوت بونداريز لقيامهم جميعاً بخدمات موازية لتلك

 

 

Sidi gaber, Alexandria, photo by Al Jazeera English released under Creative Commons BY ND

 
Of course this is all in the context of the incredible, inspiring, and complex reality of what is happening between Egypt and her people right now. While our attention and concern over these coming critical days is first for the safety of the families of our Meedan colleagues in Egypt- Ahmed, Ghaydaa, Aya, Amena, John, Nouran, Riham, Wesam, Ahmed, Simba, Yaser, and Hanan – I am inclined to close this letter with my thoughts on the meaning of new media in the context of these unprecedented past ten days.

وبالطبع يأتي هذا كله في سياق الحقيقة المذهلة والمُلهِمة والمركبة لما يحدث فيما بين مصر وشعبها الآن، حيث أنه وفي حين أن اهتمامنا وقلقنا ينصب في تلك الأيام الحرجة القادمة على سلامة أسر زملائنا الميدانيين المقيمين في مصر وهم: أحمد، غيداء، آية، أمينة، جون، نوران، ريهام، وسام، أحمد، سيمبا، ياسر وحنان، فأنا أميل إلى إنهاء خطابي هذا ببضعة أفكار تدور حول معنى الإعلام الجديد في سياق الأيام العشرة السابقة والتي تعد غير مسبوقة في التاريخ المصري.

 
The lesson of Egypt is that the tools themselves are not as significant as the changed role of the individual in society that they reflect.

إن الدرس المستفاد من أحداث مصر هو أن الأدوات نفسها ليست بنفس أهمية الدور المتغير للفرد في المجتمع الذي تعكسه هذه الأدوات.
It took the unbelievable act of closing an entire country’s access to knowledge and communication to teach us that the power of new media is not found in Google’s algorithm’s or Twitter’s feeds or Facebook’s walls – it is more fundamental than the platforms, more fundamental than the internet itself. The power of new media is ‘lower in the stack’- to invoke a geek metaphor- it is in the recognition that we the digital generation have come to regard society itself as a read/write medium. We are all authors now, and the privilege to collaborate and revise is not simply a web protocol, not simply a human right, rather, it has become a human attribute.

لقد تعلمنا من خلال انقطاع أجهزة التواصل والمعلومات عن البلاد أن قوة الإعلام الجديد لا تُستمد من الحلول الحسابية التابعة لجوجل أو التعليقات على موقع تويتر أو الرسائل على الفيسبوك، بل هي أكثر رسوخًا من هذه المنصات ومن شبكة المعلومات نفسها. إن قوة الإعلام الجديد تأتي من المستويات القاعدية، وتُستمد من الاعتراف بأن الجيل الرقمي بات ينظر إلى المجتمع على أنه وسط يستطيع من خلاله قراءة وكتابة الأحداث. كلنا كُتاَّب الآن، ولعلنا تعلمنا بأن شرف التعاون والمراجعة لا يقتصر على كونه بروتوكول لشبكة المعلومات أو حق إنساني، بل هو سمة إنسانية بامتياز.
Ed Bice
Meedan

إد بايس

 

Meedan Tahrir, photo by Al Jazeera English released under Creative Commons BY ND

Advertisements

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s